بنعبد الله يتذكر سنوات الرصاص الإعلامي في السبعينيات

 

قال نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في ذكرى الاحتفال بالذكرى 45 لتأسيس البيان مساء اليوم، إن زمن تأسيس هذا المنبر كان زمن محنة حقيقية ضيقت الخناق على حرية التعبير والنشر والنشاط الحزبي.

واعتبر بنعبد الله، أن الراحل علي يعتة هو من حمل هذه التجربة على ظهره وقدم لها الغالي والنفيس لتستمر هذه التجربة، مؤكدا أن معركة الديمقراطية هي معركة حرية التعبير والنشر.
وتذكر نبيل بنعبد الله المعارك التي خاضتها صحافة الحزب وفِي مقدمتها الدفاع عن الوحدة الترابية.
وشدد على أن حزبه ومازال يدافع عن الدولة الديمقراطية وعن احترام الدستور والقانون والحريات الجماعية والفردية، ولَم يكن ذلك سهلا في ذلك الوقت، يقول أيمن عام حزب التقدم والاشتراكية.
وقال بنعبد الله، الذي أعفي من منصبه قبل أسابيع، إن النضال له أصول، وإن العمل السياسي له قواعد، مضيفا:”صمدنا وما نزال أمام كل الدعوات التي تريد أن ترجع بِنَا الى الوراء”.


قراءة التفاصيل من المصدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرميد: لست مع الولاية الثالثة لبنكيران وإلا سنصبح نسخة جديدة للحزب

يوسف جباري _ عبّــر  أكد المصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، رفضه المطلق ...